القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

بصورة : رونالدو ضد ميسي.. غبار المعركة الأخيرة يحيي صراع الكرة الذهبية


يشارك الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو في بطولة اليورو الأخيرة له بقميص منتخب البرتغال هذا العام، بالتزامن مع مشاركة غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في كوبا أمريكا.

ستبدأ بطولة يورو 2024 غدًا الجمعة، وتنتهي في الرابع عشر من يوليو/تموز المقبل، فيما ستقام كوبا أمريكا بين يومي 20 يونيو/حزيران و14 يوليو/تموز. ومع بلوغ رونالدو سن الـ39، يُتوقع أن تكون هذه آخر بطولاته الدولية، ما لم يفاجئ الجميع ويستمر حتى كأس العالم 2026 حينما يصل إلى 41 عامًا.

الوضع مشابه لميسي (36 عامًا)، الذي من المتوقع أن يعتزل اللعب الدولي بعد المشاركة في كوبا أمريكا، إلا إذا قرر الاستمرار حتى مونديال 2026.

صراع تاريخي

منذ عام 2007 على الأقل، يتنافس عشاق كرة القدم في المقارنة بين رونالدو وميسي نظراً لقدراتهما الاستثنائية واحتكارهما الجوائز الفردية لسنوات طويلة. رغم تقدمهما في العمر، لا يزالان ينافسان الجيل الجديد على الأرقام القياسية والتهديفية.

تقاسم رونالدو وميسي لقب أفضل لاعب في العالم خلال 13 عامًا على الأقل، حيث فاز ميسي بـ8 كرات ذهبية مقابل 5 لرونالدو.

غبار المعركة الأخيرة

استفاد ميسي من تتويجه مع منتخب الأرجنتين بكأس العالم 2022، ليعود للمنافسة بقوة على جائزة أفضل لاعب في العالم من مجلة "فرانس فوتبول" والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا". فاز ميسي بجائزة "ذا بيست" من الفيفا مرتين متتاليتين في 2022 و2023 بفضل لقب المونديال.


في المقابل، خرج رونالدو من حسابات الكرة الذهبية وجائزة "ذا بيست" بعد انتقاله إلى الدوري السعودي، بينما لا يزال ميسي يُعترف بأفضليته حتى بعد انتقاله إلى إنتر ميامي الأمريكي، ليصبح أول متوج بالجائزتين من خارج أوروبا.

ومع احتمالية خوضهما آخر بطولتين دوليتين هذا العام، قد يعود غبار المعركة الأخيرة بينهما إذا استطاعا الفوز بلقبي اليورو والكوبا.

إذا نجح الثنائي في قنص هذين اللقبين، سيصبحان مؤهلين للمنافسة بقوة على جائزتي الكرة الذهبية والأفضل، متحدين الجيل الجديد بقيادة فينيسيوس جونيور، جود بيلينجهام، كيليان مبابي وإيرلينج هالاند.

سبق لميسي الاستفادة من التتويج بكوبا أمريكا عام 2021 للفوز بالكرة الذهبية، فضلاً عن التتويج بالمونديال في العام التالي. وقد يكون هذا الطريق مفتوحًا لرونالدو للعودة للمنافسة على الجوائز الفردية بعد تألقه مع النصر وتتويجه هداف دوري روشن برقم قياسي (35 هدفًا).

في المقابل، لا يعيش ميسي أفضل أوقاته في الملاعب بسبب كثرة إصاباته، لكن التألق مع الأرجنتين في كوبا أمريكا قد يضمن له المنافسة على لقب الأفضل في العالم كما اعتاد في السنوات الأخيرة.

تعليقات