القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

فينيسيوس مُشاركة باهتة وتأثير سلبي.......


شارك النجم البرازيلي فينيسيوس جونيور في المباراة الافتتاحية لمنتخب بلاده في كوبا أمريكا ضد كوستاريكا، لكن أداءه كان مُخيبًا للآمال، حيث فشل في ترك أي بصمة على المُباراة.


أداء هزيل منه، حيث لم يُسجل فينيسيوس أي هدف، ولم يُصنع أي تمريرة حاسمة.


فشل في المُراوغة بنجاح، ولم يُقدم أي عرضيات صحيحة.


فقد الكرة 18 مرة من أصل 45 لمسة.


كان أسوأ لاعب في منتخب البرازيل من حيث التقييمات.


أرقام كارثية:


لم يُسجل فينيسيوس أي هدف مع المنتخب البرازيلي منذ أكثر من عام.


سجل 3 أهداف فقط في 31 مُباراة مع المنتخب.


هذا هو أسوأ أداء له منذ شهور على مستوى المنتخب والنادي.


انتقادات حادة:


تعرض فينيسيوس لانتقادات لاذعة من قبل الجماهير والصحافة البرازيلية بسبب أدائه المُخيب.


تمّ تداول هاشتاج "#فينيسيوس_أخرج" على مواقع التواصل الاجتماعي.


مُقارنة مع ريال مدريد:


اعتقد بعض المُتابعين أن فينيسيوس لم يُقدم أداءه المُعتاد مع ريال مدريد، وربما كان يتوقع الحصول على معاملة خاصة من قبل الحكام بسبب ذلك.


تمّ تذكيره بأن اللعب في أمريكا الجنوبية يختلف عن أوروبا، وأن عليه التأقلم مع الأسلوب البدني أكثر.


مُستقبل غامض:


أداء فينيسيوس المُخيب في كوبا أمريكا يُثير تساؤلات حول مُستقبله مع المنتخب البرازيلي.


قد يُفقد مركزه الأساسي في التشكيلة، أو حتى يتم استبعاده من المُشاركة في المُباريات القادمة.


شاركنا رأيك بالتعليقات.......

تعليقات