القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

إنجلترا تواجه إسبانيا في نهائي بطولة أمم أوروبا 2024


ستواجه إنجلترا إسبانيا في نهائي بطولة أمم أوروبا 2024 في برلين يوم الأحد بعد هدف في اللحظة الأخيرة من البديل أولي واتكينز ليضمن الفوز على هولندا.

وبدا فريق المدرب جاريث ساوثجيت أنه سيخوض وقتًا إضافيًا للمباراة الثالثة على التوالي بعد أن عادلت ركلة الجزاء المثيرة للجدل التي سجلها هاري كين في الشوط الأول تسديدة مبكرة مدوية من تشافي سيمونز حتى سجل واتكينز هدفًا.

وسيطرت إنجلترا على الشوط الأول، حيث تألق فيل فودين، حيث سدد في القائم بتسديدة بعيدة المدى وتصدى لتسديدة رائعة من الحارس الهولندي بارت فيربروجن.

وسيطرت هولندا، التي ارتدت رأسية دينزل دومفريز في العارضة قبل نهاية الشوط الأول، على المباراة بعد الاستراحة وتطلب الأمر تدخلات مهمة من الحارس جوردان بيكفورد للحفاظ على مستوى إنجلترا.

كانت إنجلترا تواجه 30 دقيقة إضافية أخرى حتى تسديدة رائعة متأخرة من واتكينز، بدلاً من كين، أرسلت إنجلترا إلى نهائي بطولة أوروبا للمرة الثانية على التوالي في ليلة مثيرة في دورتموند.
إنجلترا بقيادة ساوثجيت مباراة واحدة من المجد
أدى فوز إنجلترا على هولندا في دورتموند إلى ترك ساوثجيت ولاعبيه على بعد مباراة واحدة من التاريخ، وأنهى ما يسمى بـ "سنوات الألم" التي امتدت إلى 58 عامًا.

كانت الحملة في ألمانيا بطيئة، لكن الشعلة أضاءت في ليلة حارة وعاصفة، والآن لدى إنجلترا الفرصة لإنهاء البطولة بمجد أمام أسبانيا المرشحة للفوز في الملعب الأولمبي.

وستخوض إنجلترا أول نهائي لها على أرض أجنبية بعد نهائي كأس العالم 1966 ونهائيات بطولة أوروبا 2020 التي أقيمت على ملعب ويمبلي.

لقد وصلوا إلى ذلك بطريقة كانت بمثابة علامتهم التجارية في ألمانيا، حيث جاءوا من الخلف ثم نجوا من لحظات القلق قبل عرض متأخر آخر، هذه المرة من واتكينز، دفعهم إلى تجاوز الخط.

كما يمنح ذلك إنجلترا الفرصة للتعويض عن خيبة الأمل المريرة بعد الهزيمة أمام إيطاليا بركلات الترجيح على ملعب ويمبلي في نهائي بطولة أمم أوروبا 2020.

أصبح ساوثجيت وإنجلترا مرادفين للإخفاقات الوشيكة في البطولات الكبرى خلال فترة حكمه التي استمرت ثماني سنوات، لكنهما حصلا على فرصة لكتابة فصل جديد في تاريخهما.

بالنسبة لساوثجيت، فإن المباراة النهائية الأخرى هي بمثابة إثبات للأسلوب الذي خضع لمثل هذا التدقيق بعد الأداء غير المبالي لإنجلترا في وقت سابق. النجاح في برلين سيغير السرد حول فترة ولايته إلى الأبد.

وكان إدخال واتكينز قبل تسع دقائق من نهاية المباراة هو الذي كان حاسمًا، حيث قدم مهاجم أستون فيلا الطاقة والسرعة لإزعاج الدفاع الهولندي، وكان إنهاءه عند المنعطف عبر فيربروجن قطعة الجودة المطلوبة للفوز بمباراة متقاربة.

لقد عانت إنجلترا من خيبات الأمل في الماضي وستكون غير مرشحة للفوز أمام إسبانيا، ولكن كان هناك اعتقاد بشأن فريق ساوثجيت - حتى عندما كان الأداء غير مبال - وسوف يذهبون إلى برلين معتقدين أنهم قادرون على الفوز بالألقاب التي استعصت عليهم لمزيد من البطولات. من نصف قرن.
يمكن لإنجلترا أن تواجه إسبانيا بالأمل
تعثرت إنجلترا وتعثرت في ألمانيا لكنها لا تزال صامدة للوصول إلى نهاية بطولة أمم أوروبا 2024 والنهائي ضد إسبانيا.

وعلى الرغم من أن إنجلترا فقدت الزخم في الشوط الثاني وبدا أن هولندا ستفوز على الأرجح قرب النهاية، إلا أن المرونة ورفض الهزيمة التي كانت سمة أساسية جعلتهم يتفوقون مرة أخرى على خط المرمى.

كان أداء إنجلترا في الشوط الأول هو الأفضل لها في بطولة أمم أوروبا 2024، مما أدى إلى رد فعل جيد على صدمة التأخر مبكرًا بتسديدة مذهلة من سيمونز بعد سبع دقائق.

تسبب فودن في إحداث الفوضى أثناء تجوله في المناطق الوسطى، حيث رأى تسديدة واحدة تصدى لها دومفريز بطريقة ما ثم سدد أخرى في إطار المرمى قبل أن يشدد الهولنديون قبضته ويدفعون بالعملاق فوت فيجورست كنقطة محورية.

قدم كوبي ماينو لاعب مانشستر يونايتد البالغ من العمر 19 عامًا أداءً ناضجًا وقيادة تتجاوز سنواته بكثير، حيث أظهر الثقة والإبداع في بيئة الضغط العالي في نصف نهائي بطولة أمم أوروبا 2024.

كما اعتمدت إنجلترا بقوة على الحارس بيكفورد، الذي تصدى لتسديدة فيرجيل فان دايك وصمد عندما كثفت هولندا الضغط في الشوط الثاني.

كانت التغييرات الأخيرة التي أجراها ساوثجيت بمثابة السحر حيث تعاون اثنان من بدلائه للفوز بالمباراة، حيث سمحت تمريرة كول بالمر اللطيفة لواتكينز بتحريك ستيفان دي فريج في تلك اللحظة المتأخرة لإرسال إنجلترا إلى برلين.

كان كين وجود بيلينجهام من الشخصيات الهامشية، لكن فوز إنجلترا هذا احتوى على ما يكفي من الإيجابيات التي فقدتها سابقًا لإرسالهما إلى برلين والمباراة النهائية يوم الأحد بتفاؤل وأمل.

تعليقات